الثلاثاء، 5 أبريل، 2011

ذكريات لا تقسى

إذا ما تسربت اليك الذكريات من نافذتك
افتح لها الأخرى لتخرج منها
فلا تنحبس معها....و إلا ...صرت حبيسا فيها
فالذاكرة أرق الحواس
و أن كانت لا تجد ما تتحسسه
فهى عالم داخلك و قد تبدو اهملته
و لكنه حين عودته يستحوذك بدوره الى داخله
قد تكون جميلة...مريرة...عذبة...بريئة...قاتلة!!!!
لا تخف ...لقد انتهت بالفعل
فلماذا تتركها تقتلك مرارا و تكرارا
انها ملف للقراءة فقط
لن يمكنك التعديل فيها
و لكن.....
تستطيع تعديل صيغة القراءة
تذكر ماهو جميل....ولكن لا تندم على ضياعه
تذكر ماهو مرير....وكن سعيدا لفناؤه
تذكر ماهو عذب.....و تنفس رحيقه داخل ارجاءه
تذكر ماهو برئ.....و لتكمل حياتك تحت سماءه
و تذكر ماهو قاتل..و تذكر انه طالما تتذكر فانك حيا رغم انيابه :)

الأحد، 3 أبريل، 2011

شادي


تأتين اليوم و تنتظري
أن تجدي شادي منتظرا
تأتين و تبحث عيناكي
عن باب يعيد لكي البصر
عن ومضة تزيح غمامات
قد غبت وراءها مقتصرا
تأتين و تنتظري وجودي
و تعودي بماضيكي قهرا
لازلت بروحي اتجول
و لوقت مجيئك منتظرا
****
هل صرت بزمني منفردا
و حبيسا لن اغدو حرا؟
هل صرتي بزمن يختلف
و يفرق احلامنا قهرا؟
هل انتي حبيبة ايامي
ام انكي حورية اخرى
فرفيقة عمري ما كانت
إمرأة بل كانت صغرى
من بين بنات الجيران
و لكنها في عيني الكبرى
****
لا أبصر إلا امرأة
تتجول مع حب أحرى
قد صار لكي دنيا جديدة
و بقيت بثلجي معتذرا
لا أقدر مواصلة العمر
فالعمر تركني و اندثرا
لكني بروحي سأراكي
و أحدث ثلجي عن ذكرى
ولا تخشين حكاياتي
فهو يسمعني منصهرا

الجمعة، 1 أبريل، 2011

كاذبين

انتظرتها كعادتى لقاؤنا.فأنا لا أطيق يوما دونها...ولو لم يطل لقاؤنا سوى لحظات..أتشوق لهفة إليها و حنينا...فلم أراها منذ الأمس .أتحرق شوقا لأسمعها آخر قصائدي فيها...فهى بطلة كلماتها و معانيها وهى أنشودة أنين و فرحة تبديها
ليس فقط قصيدتي
اليوم أول أبريل و سوف تصعق من أحدث كذبة يروونها عنا
وجدت النادل يبتسم لي فقد أشرق يوم جديد
لا أعلم من كنت قبل هواها وكيف قتلت كل تلك السنين منتظرها في حياتي
لم تنسى عيناها مداعبتي لتأخيرها(على حد ظنها) فلا تعلم أنني قد نسيت أصلا متى كان موعدنا
لن تصدقي ماذا قالو اليوم عنا
يقولون سادنا الفراق و ذهبتي و بدنياي التحفت الوحدة انيسا و سندا
يقولون حماقتي ذهبت بكي الى ماض دمر ما ظننته يعيش ابدا
يقولون..يقولون...
لما لا تجيبيني
حبيبتي...
ألا تسمعينني
حسنا سأنتظرك غدا و بعد غد و في موعدنا دائما

زيديني (مع الاعتذار لنزار قباني)

زيديني شوقا زيديني يا اصعب لحظات انيني
زيديني موجا يغرقني في بحر المر و يشقيني
زيديني الما يقتلني و اذا بالقسوة تحييني
زيديني ندما يسحقني و يذيب ثلوجا تنسيني
زيديني قدرا عاندني و اسرني في سجن حنيني
زيديني ماضٍ يؤرقني و يفرق احلام العينِ
زيديني قهرا يحرقني فالقهر في بعدك يلهيني
زيديني نغم داعبني في وقت ما كنا اثنينِ
زيديني صوتكي في اذني لاعيش الوهم و يقصيني
 زيديني نداء يحرقني بما قد كنتي تدعيني
زيديني ولها و جنونا فاكون كما لست بعيني
زيديني قيودا في أسرك و اظن بحالي في عريني
زيديني اليكي متاهات فاذا ما وصلت تعيديني
  زيديني كرها و هجوما قد كاد يمزق شراييني
زيديني عتابا في عيون قد عشت بداخلها سنيني
زيديني منكي و لا اعلم هل باق منكي في تكويني؟

زيديني قصائد اكتبها لتثبت جرمي علي جبيني

إحذر أيها التاريخ

عجبت لك ايها التاريخ

كيف تختار و ما هو معيارك

تختار من قام بكل الادوار؟

ام من قام بدور اعتلته الانوار؟

ام من استوقفته اسرارك

سر التاريخ و من يختاره ليبقي

و من بعد العناء ما بسجلاتك ترقي

علماء توصلو و سارقيهم تحصلو

و تصرخ: من اصحاب الحق فلتتنصلو

مكتشفون انارو الدنيا و تركو

في ظلام و  غيرهم في نورك تبلورو

كم من ثورات لم يراها اصحابها

و قد نال فضلها من اهوالها توقي

هل يعرف التاريخ وساطة او فساد؟

و هل له اقارب بالاجساد؟

هل تختار الاحداث من يمثلها؟

او سفيرا يحكي للاجيال وقائعها؟

او ليس من صنعها من حقه يسردها؟

ام اننا نجهل سر في صلب الحياه

لم يعيه شخص ولو كان التاريخ احياه

ما حكمتك و ماهي معاييرك؟

و لماذا دماؤهم قد تبناها غيرك؟

و لماذه غيرهم قد تغناه تعبيرك؟
 7/2/2011
بعد دموع وائل غنيم

اقتليني

إمضى بجرح فى ضلوعى و مزقي
قلبي و صخر في مكانه ارفقى
ائتي بالوان العذاب و ابدعى
اغرقيني في آلام و طوق النجاه فلتسرقي
و فيضي بغمر من انين يشقنى
ولا تاخذك بى هوادة او تشفقى
فلتقتلى فى مشاعر,احساسات
اشواق,نوبات و جميعها فلتسحقي
دمريني اقتليني لا تتركيني دونكى
لا تبرحى من قبل ان وجودى تصعقى
لمن تتركيني مقيدا مدمرا
فانا شريد لا اجد إلا هواكى مشرقى
اجد الحياة جنة بين يداك
ستصير اليوم قفرا بعد ان اياى تُطْلقى
إنهى سنيني القادمة لا ارغب
في لحظة ابقى وحيدا لا تٌبرقى
حبيبتى يا منبع سعادتى و الآسى
ياموطنى و منتهاى يانجدتى و مغرقى
إقتليني

Monday, 14 June 2010