الأربعاء، 7 يونيو، 2017

الإنطباعات الاولى مضللة

توليفة وجودية أو معادلة كيميائية أو أسرار فوق العقلية..
فلتطلق عليها كما تشاء من أسباب ولكنها تظل محيرة دوما ومهيبة السيرة والإعداد..
إنها الإنطباعات الأولى..
نحترمها كثيرا ونضع من اجلها الكثير والكثير من الإستعداد والتهيئة وتدقيق الحسابات..
نعلم انها إلى مدى بعيد محفورة وليست فقط مطبوعه.. تترسخ وترتبط بسيرة الشخص..
إنها محاولة العقل الاولى لتكوين الصورة.. وقد تتكون من تلاقي الصورة المتوقعة مع الصورة المرئية..
قد تكون الصورة المتوقعة ناتجة عن مخاوف, قلق, معاناة, تمني, تقصّي..
من الصعب أن تضع معادلة صحيحة لحاصل تلاقي الصورتين..
لأن هناك متغيرات تحدد الصورة المرئية ويتعلق أغلبها بمقدمها..
نعود من جديد..
حينما أعزم على التلاقي مع فتاة للتعارف لأول مرة..
كم من أسباب وأفكار تتدخل في إعدادي للقائي هذا..
أفضل أن أحكي التجربة تفصيلا..
لم تكن الفتاة الأولى.. لم تكون أول تجربة.. لم تكن الوسيلة الوحيدة للمقابلة..
ولكن كان هناك الكثير من الرفض.. الكثير من السقوط في هوة بين المُقدّم والمُستَلَم.. الكثير من سوء التفاهم.. الكثير من عدم الحصول على الفرصة كاملة لتقديم ذاتي..
كنت اعد للقاء بمنتى القوة والتدقيق.. وبكثير من الخوف والتردد.. أحاول في كل تفصيلة أن أراعي كافة الأخطاء السابقة..
تلك لم تسنح لي الفرصة للتحدث عن ذاتي تفصيلا لأني اسهبت في كسر الجليد.. ولكن تاليتها كان لازال الجليد محدقا فغطت الشبورة صورتي التي لم تكن تتوهج بالكفاية لإزاحة بواق يالجليد بيننا..
ولكن فتاة اليوم أحاول أن أكون أكثر تركيزا وتهديفا في الكلام..
لدى قدر ليس بقليل من المعلومات عنها.. قد يساعدني لأختار المظهر المناسب والعطر المعبر.. لأختار الهدية اللائقة وطريقة تقديمها..
مهلا.. ولكن الكثير من المعلومات التي أبني عليها خطتي هى أصلا نتاج الإنطباعات الأولية لبعض الأشخاص الذين أدلو بها إلىّ..
أكملت إعداداتي متخطيا كل مقلق ومعطل حتى وصلت لمكان إنتظارها..
فأول إنطباع تمنيت أن أتركه في ذاكرتها كان إنتظاري لها.. إنتظار إشراقها لمكان عاينت قبلا غيابها عنه.. إشراقها لبدء فصل جديد في حياتي.. تمنيت أن تقرأ كل ذاك في عيناى لتكوين الإنطباع الأول..
ولكني تساءلت عن كيف سيكون إنطباعي أنا الأول حتى تسرسب حضورها في المكان..
وكيف يمكن أن يكون حضورها حدث هين.. أن أفرغ عقلي عن كل شئ ما عدا إرضاء نظرتها.. أن أستعد في كافة تفاصيل ملبسي ومظهري..
أن تجدها تأتي على فكر محروث منتظر بذار طويلة المدى..
لا تدري يا صديقي كم كان مدوى تفاعل نغمات الموسيقى في المكان مع معدل خطواتها مضافا إليه آليه تلك الخطوات كما لو كانت تتحرك بمفصلات أرق من فراشة..
ان يكون صوتها لغزا محيرا في تلك الثوان حتى إقترابها.. وكيف كان موفقا أكثر من المتوقع..
لا أدرى إلى أى مدى رأيتها مختلفة.. ولكن على الأقل إلى الحد المتساوى مع مقدار التمنى.. رأيتها مختلفة بشكل يتناسب مع مقدار ما امضيته في التفكير والإعداد.. بشكل يتناسب مع مقدار إحتياجي لتلك العلاقة..
هل تتخيل أن تلك الصورة المنطبعة اليوم سوف تبرح من العقل بسهولة.. ولكن.. ماذا لو لم تتفق مع الواقع فيما بعد؟؟
الإنطباع الأولي قد يكون خيالي من الطراز الاول.. كما لو كان إنطباع الكتروني..
فيسبوك بروفايل يحمل إسم فتاة غير دارج.. وصورة غير تقليدية لا تراها في الواقع ربما طيلة حياتك.. وما أن تتصفح أرائها في قضية الموسم وتجد نقاط مبهرة في تناول القضية.. كلها مكونات لفتاة اسطورية لا تبرح خيالك لأسابيع.. ولكنها قد تكون لا صلة لها بالواقع.. فهى كأى فتاة لها ضعفات وهفوات..
لن تسعف تلك الإنطباعات الاولية في تكملة ضعفات البشر لتحولها إلى أيقونة أو اسطورة..
كثيرا ما يتعرض شخص للظلم نتيجة ملامحه الصعبة..ملابسه الرثة.. لهجته الرديئة.. تردي نطقه للألفاظ العصرية.. تتكون عنه صورة يرافقها حاجز إجتماعي.. دون ان نتطرق لحقيقه الشخص..
لا أستطيع أن أصف كم كانت جميلة إبتسامة شخص لطالما كان إنطباعي الاول عنه ان لا يعرف عن الإبتسامة شيئا..

الإنطباعات الاولى قد تقوم بدور السمسار الذي يتلقى وصولك في المصيف.. أو الزميل الذي يرافقك في بداية التعيين.. أو السجين الذي يقوم بتعريفك على أوضاع السجن..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق